الراعي: نقسم انه مع كل طلعة شمس على مدينة الشمس البقاء معا لنبني الوطن

Posted by:

وختم: “إن مدينتكم بعلبك تفتح جناحيها لإستقبالكم، ليس اليوم فحسب ولكن في كل وقت، وتفتح قلبها وعقلها لكل تعاون من أجل عزة وكرامة هذا الوطن”. والقى البطريرك الراعي كلمة قال فيها: “سلام لك وعليك يا بعلبك مدينة الشمس، شمس لبنان العيش المشترك، شمس لبنان والتنوع وبالوحدة. هذه بعلبك، مهما نزل من حيطانها واعمدتها بفعل عوامل الطبيعة او اي شيء آخر، سيبقى على الاقل عمودان واقفان يقولان لبنان ارض الحياة ارض العيش معا”. اضاف: “كل عوامل الطبيعة وكل العوامل الاخرى لن تنال من قيمة وطبيعة وهوية ورسالة الشعب اللبناني، الذي هو العيش المشترك معا، تحية لبعلبك التي بها العيش المشترك مجسدا، تحية لطوائفها السبع المسيحية والاسلامية: السنة، الشيعة، الموارنة، الروم الكاثوليك، الروم الارثوذكس، الارمن والبروتستانت هي صورة مصغرة عن لبنان تعيشون سويا وتحافظون على وجودكم بالرغم من كل ما جار الدهر به عليكم، وستبقى بعلبك امامنا هي النموذج للعيش المشترك وتنوعية الوحدة، لن تسقط ولن يستطيع احد ان يسقطها بعون الله”.

واعرب الراعي عن “سعادته للتواجد في بعلبك اليوم”، وحيا مطران الابرشية سمعان عطالله “ابن ادونيس جبيل، الذي اصبح ابن بعلبك ودير الاحمر والمطران الياس رحال والمشايخ الذين يسهرون على رعاية شعبهم”. وقال: “نحن هنا في بعلبك، وفي قلب بعلبك، انا كبطريرك ماروني، اعلن معكم، مهما صعبت علينا الامور من الداخل ومن الخارج، لن يقع هذا العيش معا، لذلك بعلبك اسمها مدينة الشمس لطالما تحمل مدينة الشمس هذا الاسم، وكأننا نقسم يمينا، وطالما هذا التحدي والعزم والقسم نأخذه سويا، طالما تطلع شمس على الارض اللبنانية العيش معا يبقى، مع كل طلعة شمس بمدينة الشمس، وهكذا اطلقوا عليها التسمية، ليس فقط لانها شمس الثقافة والتاريخ والعلم، لكن عندما تطل الشمس تطل على بعلبك، مع كل طلعة شمس عندنا التزام بان نرجع نبني ذواتنا سويا، نبني وحدتنا بتنوعنا المسلم والمسيحي، ثقافاتنا المتنوعة، حضاراتنا، مواهبنا وتاريخنا، نعاهد هذه الاعمدة في مدينة الشمس مع كل اطلالة شمس نبني لبنان الشمس، لبنان العيش معا، لبنان الثقافات المتنوعة والديانات المتنوعة والاحزاب المتنوعة ورجال السياسة المتنوعين والرؤى السياسية المختلفة والمتنوعة، ولكن نبنيها مثل صرحك يا بعلبك حجرا فوق حجر، وعامودا فوق عامود”. وختم: “فلتحيا بعلبك مدينة الشمس، ولطالما يرتبط اسمها بالشمس التي تشرق كل يوم، فليحيا لبنان ارض الشمس، ارض التلاقي، ارض الشركة والمحبة، عشتم وعاشت بعلبك ارض الشمس ولبنان الشمس”.

Comments

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة