قوى الأمن الداخلي أنهت تمردا في سجن بعلبك

افادت الوكالة الوطنية للاعلام من بعلبك أن عناصر مكافحة الشغب في قوى الأمن الداخلي “الفهود” أنهت بعد ظهر اليوم تمردا للمساجين في سجن بعلبك، بعد شغب استمر حوالى ست ساعات هدد خلاله المساجين بإحراق أنفسهم “احتجاجا على التأخير في سوقهم إلى المحاكم والتلكؤ في إطلاق سبيل من أنهوا محكوميتهم.

فبعد الإتصال بوزير الداخلية مروان شربل ومدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي، ومتابعات ميدانية لقائد منطقة البقاع الإقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد إميل عطاالله، وقائد سرية درك بعلبك العقيد عبدالله أبو زيدان، وآمر الفصيلة الرائد معروف حرب، ومفاوضات مع المساجين لإنهاء التمرد، وإثر إصرار بعض المساجين على مواصلة التحرك، وإضرام النيران بفرش من الإسفنج، جرى اقتحام باحة السجن الداخلية، من قبل عناصر مكافحة الشغب “الفهود” وبحضور مدعي عام البقاع القاضي كمال المقداد، عند الساعة الخامسة والنصف، وعملت على انهاء التمرد.

وقد استخدمت القوة المكلفة الأمر، خراطيم مياه صهاريج الدفاع المدني، حيث تمت السيطرة على السجن في عملية انتهت حوالى السادسة والربع مساء، في حين تم نقل عدد من المساجين الذين عانوا من ضيق تنفس بسبب تنشقهم الدخان الناجم عن الحريق، إلى مستشفى بعلبك الحكومي بسيارات تابعة للصليب الأحمر اللبناني والدفاع المدني، بمواكبة أمنية.

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة