«تكتل نواب بعلبك – الهرمل» حذر من لغة التحريض المذهبي

عقد «تكتل نواب بعلبك – الهرمل» اجتماعاً في مركزه بمدينة بعلبك، حضره وزير الزراعة حسين الحاج حسن والنواب: حسين الموسوي، غازي زعيتر، علي المقداد، نوار الساحلي، كامل الرفاعي، إميل رحمة والوليد سكرية.
بحث التكتل التطورات السياسية في لبنان والمنطقة، والأوضاع الحياتية والاجتماعية، وتلا النائب الموسوي بياناً باسم التكتل قال فيه: « أدان المجتمعون الخطاب المذهبي التحريضي غير المسبوق الذي يتبناه ويطلقه البعض في لبنان، في سياق ممنهج يهدف للإساءة إلى الدين والمقاومة دوراً وهيبة ومعنويات».
وحذر من لغة التحريض هذه، معتبراً أن « ليس من مصلحة لبنان، بمسلميه ومسيحييه استخدام سلاح المقاومة والمحنة السورية للاستثمار الطائفي والمذهبي والسياسي، فالحريص على السلم الأهلي يسلك السلوك الوطني الرصين والمسؤول». ورأى « أنّ المقاومة في أساس جوهرها هي حرب على الطائفية والمذهبية وسائر أسباب الشقاق، بما هي نداء للتوحد الوطني والقومي والديني ضد العدو الصهيوني». وأكد على «ضرورة الالتفاف حول جيشنا الوطني المضحي، بدل التعرض له بالافتراءات اليومية « لأنه يشكل مع الشعب والمقاومة نقطة الارتكاز في المحافظة على منعة لبنان واقتداره».

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة