إعتراض على قرار مديرية الآثار بدفن آثار مكتشفة في بعلبك

تفاعلت قضية الاكتشافات الأثرية بجوار قلعة بعلبك لبقايا أعمدة  وآثار رومانية، أثناء أعمال الحفريات التي تتم ضمن مشروع الإرث الثقافي، خصوصاً بعد قرار المديرية العامة للآثار بدفن ما تمّ اكتشافه، وقد مواطنون بعلبكيون أمس على قرار المديرية العامة للآثار بدفن المكتشفات الأثرية، فاعتصموا في القلعة ، وطالبوا بأن يتم الاهتمام بالآثار بدل ردمها.
تحدث ايهاب رعد باسم المعتصمين، مطالبا مديرية الاثار ووزارة الثقافة باصدار قرار يمنع ردم الاثار المكتشفة لأنها ثروة وطنية، ليست فقط لأبناء المدينة بل للبنان كله، مشددا على ضرورة أن يُصار إلى اكتشاف كل الاثارات المدفونة منذ قرون طويلة في محيط القلعة وابرازها امام كل زائر لهذه المدينة. بدوره طالب امام مسجد الصاغة الشيخ عامر الغز وزارة الثقافة اعادة النظر بقرار الردم، مشيرا الى انه من غير اللائق ان يتم تعيين 8 حراس للقلعة من خارج المدينة، معتبرا ان هناك مؤامرة تحاك ضد المدينة واهلها. وطالب بلدية بعلبك باعتبارها السلطة المحلية المعنية بشؤون المدينة التدخل الفوري لدى وزارة الثقافة ومديرية الاثار لمنع ردم الاثار المكتشفة باعتبارها ثروة وطنية هامة، يجب ان لا يتخلى عنها احد.

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة