مؤسسة الكهرباء تحرم بعلبك تيارها وهاشم يلوّح بخطوات غير مسبوقة

 

استنكر أهالي مدينة بعلبك والقرى والبلدات المجاورة، القرار الصادر عن مؤسسة “كهرباء لبنان” بقطع التيار عن المدينة والقرى والبلدات التي تتغذى من محطة بعلبك، نتيجة التعديات والتهديدات التي يقوم بها البعض بحسب بيان المؤسسة. ونتيجة لذلك، أمضت بعلبك ليلتها بدون كهرباء، علماً ان القسم الأكبر من أهالي المنطقة بالأصل لا ينعمون بالتيار لأكثر من خمس ساعات في اليوم.
وفي هذا السياق، لفتت مؤسسة الكهرباء في بيان أمس، “انه بعد استمرار التهديدات والاعتداءات على المناوبين العاملين في محطة بعلبك الرئيسية، والتي وصلت مساء امس الى حد اتصال احدهم وهو معروف الهوية باحد المناوبين وتهديده بالقتل، وحيث ان هذه الممارسات ليست بجديدة وتتكرر من عام من خلال اقدام بعض الاشخاص من وقت لآخر على تهديد المناوبين بالقتل تارة غبر الهاتف، وتارة اخرى بالدخول الى المحطة مسلحين، والاعتداء على منشآتها والعاملين فيها، طالبين توزيع التيار بالقوة وفق رغبتهم. ومنعاً لحصول قناعة لدى المعتدين بأن ممارساتهم هذه تخولهم الحصول على التيار الكهربائي ساعة يشاؤون، اضطرت المؤسسة الى اخلاء المحطة المذكورة بشكل كامل من المناوبين، وعزلها كهربائيا صباح اليوم (أمس)، ما أدى الى انقطاع التيار الكهربائي كلياً عن المدينة والقرى المحيطة”.
وازاء هذا الواقع، كررت المؤسسة مناشدتها الجهات المعنية “العمل على وضع حد لهذه الممارسات، بما يؤمن سلامة مستخدميها حتى يتمكنوا من القيام بواجباتهم ومهماتهم”، مشيرةً إلى ان التيار سيبقى مقطوعاً عن المناطق التي تتغذى من المحطة الرئيسية.
ومن جهة أخرى، علمت “المستقبل” ان رئيس بلدية بعلبك هاشم عثمان الذي يزور تايلاند بصفة رسمية، حذر من انه “لا يمكن ان نقبل بالعقاب الجماعي، ويجب اعادة الكهرباء الى المنطقة، واذا لم تعد الكهرباء إلى بعلبك، فسيتم اتخاذ اجراء غير مسبوق”.

بعلبك ـ نضال صلح


comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة