الرفاعي: الافتاء تكليف وليس موضوع تشريف

في اول خطوة له بعد تعيينه مفتيا لمنطقة بعلبك – الهرمل زار المفتي المعين الشيخ ايمن ” بكر” الرفاعي المفتي السابق الشيخ خالد صلح في مكتبه في مركز حفظ القرأن الكريم في حي الصلح.
المفتي الرفاعي اعلن انه لأمر طبيعي في سياق تداول السلطة القائم دائماً، مرحلة مضت ومرحلة قادمة، وهذه المرحلة أيضاً ستمضي، وتلك الأيام نداولها بين الناس . اليوم نحن نتقبل التهاني، وفي الغد غيرنا سيتقبل التهاني.
وأضاف: موضوع الإفتاء هو موضوع تكليف وليس موضوع تشريف، وهذه المسألة تتعلق بحسن سير الأمور ، والعمل على النهضة بالمسلمين والتعاون بين بعضنا البعض. فالبلد يمر اليوم في ظروف دقيقة وصعبة مما يحتاج إلى تعاون الجميع ، ونسأل الله أن يوفقنا إلى ما فيه الخير وأن يسدد خطواتنا ، وأن نتعاون لما فيه صالح هذا البلد وهذا الوطن.
المفتي السابق الشيخ خالد صلح رفض التعليق على قررا تعيين الرفاعي قائلا : لا تعليق. واضاف اننا نستقبل الرفاعي اليوم في مركز القرأن الكريم ودار الفتوى معروف اين مقرها وانشاء الله ان يأخذ بما في ايدينا للمصلحة العامة .
ثمّ انتقل المفتي الرفاعي إلى دائرة أوقاف بعلبك – الهرمل حيث كان في استقباله رئيس الدائرة الشيخ سامي الرفاعي. وفي نهاية اللقاء أدلى المفتي الرفاعي بتصريح قال فيه : واجبنا الطبيعي أن نقوم بزيارة بروتوكولية لسماحة المفتي السابق ، وأن تكون الزيارة الثانية لرئيس دائرة الأوقاف الذي تتلمذنا على يديه ، واستمعنا إلى خطبه في بداية حياتنا ، وهو يشكل ضمانة وصمام أمان لنا . هذه الزيارة لا بد منها لأنّ هناك تعاون وثيق بيننا ، وهذا التعاون إن شاء الله يكون فيه خير لنا وللمسلمين.
وتابع : نحن نعتبر مسألة الإفتاء ليست مسألة عائليّة ولا مناطقيّة ، ولا تخصّ جهة محدّدة ، إنما هي مسألة ترتقي كما يتم تداول السلطة ، والإنسان الذي يأخذها عندنا في الشرع ، المسألة عنده مسألة تكليف وليست مسألة تشريف ، وأختم بما قاله سيدنا أبو بكر أطيعوني ما أطعت الله فيكم.
وتحدث الشيخ الرفاعي متمنياً التوفيق للمفتي الجديد في خدمة هذه المنطقة وخدمة المسلمين.
وقال : نسأل الله سبحانه وتعالى أن نرى الخير على أيديكم ، ولا شك أنّ دار الفتوى عبر التاريخ كله ، منذ بداية تأسيسها إلى اليوم هي مؤسّسة وطنيّة جامعة ، ونسأل الله عز وجل أن تبقى كذلك دائماً وأبداً ، مؤسّسة وطنيّة جامعة لجميع المسلمين على اختلاف انتماءاتهم ، ولجميع اللبنانيين دون تمييز ودون تفرقة ودون تعصّب ، وأن تسدّد المسار لكافّة السياسيين وللأخوان العلماء جميعاً ، ونتمنى لكم التوفيق في هذه المهمة.
واعلن المفتي الرفاعي انه سيتقبل التهاني في مركز دائرة الاوقاف حيث اعتمد مكتبا له في الدائرة الى حين اعادة ترميم واصلاح مركز دار الفتوى في السوق ا لتجاري بجانب جامع الحنابلة .
الى ذلك، زار منزل المفتي الجديد النائب كامل الرفاعي، قائمقام بعلبك عمر ياسين، رئيس بلدية المدينة هاشم عثمان، رؤساء بلديات، مخاتير، ضباط وفاعليات اجتماعية.
ورأى النائب الرفاعي في تصريح انه “بالاختيار خطوة مباركة لشخصية وحدوية عملت منذ فترة طويلة على تقريب وجهات النظر في منطقة حساسة واستطاع بعلمه وفقهه قبل ان يتولى هذا المنصب ان يكون عامل تواصل ما بين جميع المذاهب والطوائف تحت راية الوحدة الوطنية والعيش المشترك والمصلحة المفيدة لمنطقة بعلبك الهرمل”. وقال: “نأمل من خلال تبوئه المنصب الجديد ان يتابع السير على نفس الطريق للنهوض بهذه المنطقة وجعلها انموذجا لبقية المناطق اللبنانية”.
وشكر المفتي محمد رشيد قباني “على هذا الاختيار”، متمنيا للمفتي الجديد في منطقة بعلبك الهرمل “الخير والتوفيق ولما فيه المصلحة العامة وحمى الله لبنان”.
أما المفتي الرفاعي فقال: “نأمل من الله ان يوفقنا بأن نكون على مسافة واحدة من جميع اللبنانيين وسننطلق بدعوة مبنية على التسامح والتعاون والمحبة. فالمنصب تكليف وليس تشريف والانسان ضعيف بنفسه وقوي بإخوانه وسنتعاون مع الطيبين من اجل دور جامع للمدينة. والمنصب ليس عائليا او مذهبيا او محدودا بعمل صغير ونسأل الله التوفيق”.
وبارك رئيس بلدية بعلبك للمدينة تعيين المفتي بكر الرفاعي خصوصا انه “معروف بمواقفه المعتدلة والجامعة والوطنية والاسلامية”، وقال: “نراهن على وجوده بترسيخ خط التعايش والوحدة التي تجسدها مدينة بعلبك وكان احد مداميكها واركانها الاساسية وسيبقى على نفس الخط من الاعتدال والانفتاح والتعاون من اجل مصلحة المنطقة”.

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة
  • No related posts found.