حزب الله والسفارة الايرانية تقبلا التعازي بنويس في بعلبك

تقبل “حزب الله” وسفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية التعازي برئيس الهيئة الإيرانية لإعادة إعمار لبنان المهندس حسام خوش نويس، في قاعة مركز الإمام الخميني في بعلبك،

ألقيت بالمناسبة كلمات تأبينية، فقال رئيس بلدية بعلبك هاشم عثمان: “سنبقى مع المقاومة ومع الدم الطاهر ومع الجمهورية الإسلامية، ولن يتغير الشعار والهدف على طريق فلسطين، ولن يستطيع أحد أن يغير المسار، وستبقى فلسطين هي المحور والقضية”.

كذلك ألقت نور شودب كلمة ثانوية المهدي في بعلبك وقالت فيها: “تموز 2006، كان شاهدا على استهداف صرح ثانوية المهدي في بعلبك، قصفت وهدمت، والهم الذي أرقنا، كيف نحفظ آلاف التلامذة من الضياع تحت سقف ثانوية رسالتها مكتوبة بأيدي الشهداء. فتداعت اليد البيضاء لصاحب القلب الكبير الشهيد حسام خوش نويس، فعمرتها وأعادتها صرحا جميلا شامخا أجمل مما كانت”.

من جهته، قال عطالله: “لا يمكن إلا أن أشعر معكم شعور الأسى والحزن على فقد المهندس حسام الذي استشهد من أجل قناعاته وقضيته، وأصبح شهيد قضيته وشهيد المحبة التي عبر عنها بإدارة الهيئة الإيرانية لإعمار بلدنا لبنان. أشعر معكم وأعبر عن الوفاء لمن أراد أن يساعد الشعب اللبناني، وإني شاهد على نوعية العمل النموذجي الذي قام به، إذ أنه كان دائم السهر على ورشة الإعمار التي كان يديرها”.

أضاف: “كان دائما ملتزما بأن تكون هذه المساعدة للشعب اللبناني مساعدة نوعية وجيدة، لذا لم يعمل من أجل الكسب بل بدافع المحبة والتضامن مع الشعب اللبناني، ولهذا نحن نفقد فيه صديقا للشعب اللبناني، ولكننا نصلي إلى الله كي يعود دمه الزكي على المقاومة وعلى الشعب اللبناني بالخير العميم”.

وتابع: “نحن نجل كل قطرة دم أراقها، وفي هذه المناسبة نقول، لقد ظلم وقهر ونحن ضد الظالمين وضد القاهرين، وضد الذين لا يعرفون الأخوة والتضامن. أما هو فقد أعطى ذاته وعمله من أجل هذا الشعب ومن أجل قضيته، ولذلك نحن نقدر عطاءه، ونحمله في حياتنا زادا يكون تعزية نقدمها لكم جميعا وللمقاومة ولقادتها في لبنان وللشعب اللبناني الذي عمل من أجله”.

وتحدث حسن علاء الدين باسم جمعية التعليم الديني مؤكدا أن “المهندس حسام نذر نفسه ليكون شهيدا على هذه الأرض”.

كما تحدث عباس قطايا باسم الهيئة الإيرانية لإعادة إعمار لبنان فقال: “من البقاع الذي أحببت والذي وصفت أهله بأنهم أهل الطيبة والكرم، من البقاع الذي اشتاقت اليك طرقاته كما اشتاقت إليك عوائل الشهداء، نبارك شهادتك الزكية الطاهرة”.

وألقى وليد عيسى باسم الفصائل الفلسطينية كلمة قال فيها: “إسرائيل هجرت وشردت وقتلت ودمرت، في حين إن إيران حضنت وآوت وداوت وبلسمت جروح اللبنانيين والفلسطينيين، وحضنت وما زالت تحتضن معاناة أهلنا في سوريا”.

وتحدث مصطفى السبلاني باسم حركة “أمل” فنقل تعازي الرئيس نبيه بري بنويس الذي “ساهم في بناء ما دمره العدوان الإسرائيلي في لبنان”.

وأكد سامي رمضان باسم “تيار دعم ثقافة المقاومة” ان “الراحل كان متفانيا في خدمة شعب المقاومة، ومجاهدا إنطلاقا من موقعه الإنمائي والجهادي، فقضى شهيدا عظيما على خط القادة الشهداء”.

وتحدث المحامي ملحم حيدر باسم هيئة إنماء بعلبك، مشيدا ب”الدور الذي لعبه الشهيد حسام بعد العدوان الاسرائيلي على لبنان عام 2006″.

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة