اصدقاء جورج عبدالله في بعلبك يطالبون بالافراج عنه

 نفذ اصدقاء الاسير جورج عبد الله اعتصاما امام المركز الثقافي الفرنسي في بعلبك تقدمهم رئيس بلدية بعلبك هاشم عثمان، ممثلو الفصائل الفلسطينية في مخيم الجليل، فعاليات المجتمع المدني، وانتشار للقوى الامنية امام المركز.

القى عثمان كلمة طالب فيها القضاء الفرنسي بعدم الرضوخ الى الضغوطات الاسرائيلية والاميركية في مسألة اعتقال الاسير جورج عبدالله في السجون الفرنسية. وقال: نحن معك يا جورج في معتقلك وانت لن تبقى فيه لأن ارادة الشعب الفرنسي يجب ان تضغط على حكامها ونوقل لهم بصوت عال افرجوا عن جورج عبد الله وكفى رضوخا للاسرائيلي والاميركي.

واضاف، نحن في هذه المنطقة وفي هذه الظروف الصعبة التي يمر بها وطننا العربي ندعو الى مزيد من التلاحم والمحبة والوحدة الوطنية.

وناشد الفلسطينيين بأن يكونوا قلبا واحدا في وجه العدو الصهيوني.

من جهته اعتبر ابو جهاد في كلمته باسم الفصائل الفلسطينية قيام المناضل الاسير جورج عبدالله بالتصدي في السجون الفرنسية التي تدعي قمة الديمقراطية والتقدم في العالم هي عمليا ترضخ لسياسة الارهاب والعنصرية عبر ولاء قياداتها لاميركا والكيان الصهيوني الذي يمارس اقسى انواع الارهاب وتعذيب المعتقلين وليس آخرهم الاسير عرفات جرادات الذي تضامن معه الاسرى واخينا المناضل جورج عبدالله من خلال الاضراب عن الطعام اليوم.

واعلن، على صعيد المصالحة الفلسطينية – الفلسطينية فإن قيادة م. ت. ف. وحركة فتح مستعدة للتعاون حتى اقصى الحدود من اجل تثبيت المصالحة واقامة حكومة تنكوقراط واجراء الانتخابات البلدية والتشريعية والرئاسية ولنا تجارب سابقة في مجال الديمقراطية والشفافية ومن يريده الشعب فليتولى السلطة.

من جهته اعتبر محمد الشياح في كلمته باسم اصدقاء جورج عبدالله ان الحكومة التي تحترم شعبها واسراها هي حكومة لا تحترم نفسها داعيا الشعب اللبناني الى وقفة عز لتحرير الاسير جورج عبدالله.

وذكر بأن الثورة الفرنسية التي قامت على احترام الحريات والديمقراطية واعطت العالم كبار الحقوقيين والمفكرين الثوار، تنتهك اليوم حكومتها كل المبادىء التي قامت من اجلها هذه الثورة.

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة