مطرانية بعلبك والبقاع الشمالي إحتفلت بعيد البشارة

نظمت مطرانية بعلبك والبقاع الشمالي للموارنة احتفالا لمناسبة عيد البشارة في المدرسة الوطنية المارونية في بعلبك، حضره راعي أبرشية بعلبك المارونية المطران سمعان عطاالله، راعي أبرشية بعلبك والبقاع الشمالي للروم الكاثوليك المطران الياس رحال، رئيس الهيئة الشرعية في “حزب الله”الشيخ محمد يزبك، المدير الاقليمي في مديرية أمن الدولة في محافظة بعلبك – الهرمل العميد نيازي المقداد، آمر فصيلة درك بعلبك المقدم مارك صقر، مفتي بعلبك الشيخ بكر الرفاعي، مفتي بعلبك الجعفري الشيخ خليل شقير، النائب الاسقفي العام الاباتي حنا رحمة، فاعليات دينية، سياسية واجتماعية، راهبات وهيئات تربوية.

وألقى المطران عطا الله كلمة بالمناسبة، أكد فيها “العيش الواحد”، مشددا على “أن عيد البشارة هو نقطة انطلاق لبلوغ الهدف المطلوب بجعل مريم العذراء شفيعة لبنيان مشروع العيش الواحد الذي يجعل من لبنان رائدا في ثقافة الانفتاح والحوار وحضارة الوحدة، رغم الاختلافات التي تفرضها التعددية، فشفاعة مريم تسقط الحواجز التي يمكن ان نقيمها والتي يجب ألا تتحول الى خلافات وإنما الى مادة للحوار”.

يزبك

وألقى الشيخ يزبك كلمة دعا فيها الى التصدي للافكار الظلامية التكفيرية الأقرب الى وحشية الغاب، وقال: “ليس السباق بتفنن القتل، ولا الاجتهاد بإباحة الدماء، بل يجب التنافس في بذل المحبة والرحمة تفاهما كاملا في كل الميادين، ونحن في لبنان بحاجة الى مائدة البشارة الالهية لنبني الوطن ونبعد أيدي المفرقين العابثين بكرامة الوطن وسيادته، وألا يترك الوطن فيقع الفراغ والهرج والمرج وأحداث تتنقل وضحايا يسقطون وحريات تصادر بخطف وخطف مضاد في مؤشرات خطيرة، فلا ينفع الندم. نريد صوت الضمير والإيمان صوتا صارخا”، داعيا الى “التفاهم لان العواصف لا تفرق”.

الرفاعي

وألقى المفتي الرفاعي كلمة أكد فيها “أهمية المناسبة التي نوجه فيها تحية للوطن من بعلبك – الهرمل، هذه العينة الصغيرة التي يتجسد التعايش من خلالها الذي نسعى اليه على مساحة الوطن”.

أضاف:” الاجتهادات التي نسمعها من هنا وهناك فهي لا تلزم سوى أصحابها، والاختلافات بين الناس سنه من سنن الكون بحكمة أرادها الله ولو شاء لجعلكم أمة واحدة”.

وأكد “الحوار والتعاون وبناء جسور المحبة وهدم جسور البغضاء”، وقال:”دعوتنا الدائمة للتصالح والمصالحة لتكون منارة للتقدم، لان الغلاة لا يكفون عن إجهاض الدعوة الى تلغيم الطريق بإصرارهم بوضعنا على حافة الهاوية”.

رحال

وألقى المطران رحال كلمة أكد فيها “رسالة مريم التي أعادت السرور والفرحة الى قلوب المؤمنين”، مشددا على “رسالة العيش الواحد والسلام”.

شقير

وألقى الشيخ خليل شقير قصيدة من وحي المناسبة، حمل السياسيين مسلمين ومسيحيين “عدم الإرتقاء لسياسة حكيمة تجنب وطننا المخاطر”.

وكانت تراتيل للنائب الاسقفي العام الاباتي حنا رحمة وتجاويد قرآنية وتلاوة لسورة مريم للشيخ كامل العرب وكلمة للدكتور محمد علاء الدين من وحي المناسبة.

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة