إطلاق المواد الترويجية لبعلبك

اعتبر وزير السياحة فادي عبود «أن الترويج الصحيح هو الخطوة الاساسية لتفعيل النشاط السياحي، والتركيز على مناطق مثل بعلبك يدخل في تعزيز السياحة المستدامة عبر تعريف السائح على كافة المناطق اللبنانية، وتوجيهه نحو السياحة البيئية الثقافية والطبيعية، الدينية وغيرها». ولفت الى ان ذلك «يدخل ضمن خطة الوزارة في الانتقال من سياحة الفصل الواحد الى سياحة كل الفصول في كل لبنان».
اطلق عبود ظهر امس، المواد الترويجية لمدينة بعلبك والبقاع الشمالي الممول من مكتب التعاون الايطالي وسفارة ايطاليا في لبنان، بمشاركة السفير جيوسيبه مورابيتو، ومدير مكتب التعاون الايطالي في لبنان غيدو بنيفيتي، ورئيس بلدية بعلبك هاشم عثمان، ورئيس اتحاد بلديات بعلبك بسام رعد وحضور رؤساء النقابات السياحية في لبنان.
وتحدث عبود عن «تنفيذ منشورات ترويجية هامة، فتم تنفيذ خريطة، دليل سياحي، وكتيبات تبرز مأكولات بعلبك وطرق تحضيرها حيث تتمتع بعلبك بفن طهي ذي تقاليد عريقة ومتنوعة، وفي المرحلة المقبلة يتم الاعداد لموقع الكتروني خاص بمدينة بعلبك وجوارها لتفعيل الترويج للمدينة ومقوماتها».
ثم اشاد مورابيتو بالتعاون ا بين وزارة السياحة والحكومة الايطالية. وتحدث عن المواد الترويجية لمدينة بعلبك حيث «وضعت كل المعلومات بتصرف السائح في كتيب بعنوان اهلا وسهلا في بعلبك وهو باللغتين العربية والانكليزية. وهناك بريد الكتروني لمدينة بعلبك واخر لاتحاد البلديات لاعطاء كل المعلومات من هذه المدينة».
اما عثمان فشكر عبود «على دعمه للترويج لبعلبك» وايطاليا ومكتب التعاون الايطالي ا«لذي لم يوفر جهدا في بعلبك في مشاريع الري واقنية الري، اضافة الى تحويل مياه الصرف الصحي عن المدينة وبساتينها الى محطة التكرير وغيرها من المشاريع».
وردا على سؤال عن تقويمه للاوضاع قال عبود: «الحياة مستمرة والسياحة مستمرة، ويمكننا التأكيد ان لبنان وبيروت وبعلبك هي مدن اكثر امانا من اي مدن اخرى». واشار انه «بمناسبة عيد الفصح المجيد نرى ان رحلات الطيران كلها ممتلئة الى لبنان».

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة