رئيس البلدية: نعمل لتبقى المدينة بعيدة عن الاحقاد توقيع كتاب عن بعلبك واعلامها

وقع الكاتب  دمر عيارة كتابه وجه بعلبك واعلامها، في صالة اوتيل كنعان في مدينة بعلبك، في حضور القائمقام عمر ياسين، مفتي بعلبك والبقاع الشيخ خليل شقير، رئيس بلدية بعلبك هاشم عثمان واعضاء المجلس البلدي وفاعليات سياسية ودينية وثقافية وفنية.

وألقى مفتي بعلبك والبقاع كلمة أعرب فيها عن فخره بمناقبية أبناء هذه المنطقة وتعايش الاديان والطوائف فيها، وعن اعتزازه بالعلاقة القائمة بين المسلمين والمسيحيين والتي تشكل الوجه المشرق والمميز للمدينة. واعتبر ان وجوه بعلبك في هذا الكتاب هم العنوان لهذه المحبة، ودعا اهالي المنطقة الى التحلي بالوعي في مواجهة المخطط الفئوي الذي يحاك لبلدنا وللمنطقة العربية برمتها.

ثم القى رئيس بلدية بعلبك الأستاذ هاشم عثمان  كلمة قال فيها: نحن في بلدية بعلبك عاهدناكم منذ البداية بان نكون في خدمتكم، وان نتعاون لخدمة هذه المدينة الطيبة، خصوصا في هذا الزمن الصعب، وسنبقى نعمل لتبقى مدينة بعلبك كما عهدناها على الدوام بعيدة عن الاحقاد والطائفية والمذهبية البغيضة.

بدوره قال قائممقام بعلبك الأستاذ عمر ياسين : نلتقي اليوم مع الذين يقدرون اهمية الكلمة وحرية الرأي ويبحثون دائما عن اسباب واساليب الرقي والتقدم لمجتمعاتهم. أضاف: نلمس في كتاب وجه بعلبك واعلامها جهدا كبيرا وولاء بعلبك والوطن قدم فيه المؤلف اوراق اعتماده ليكون من نخبة ابناء المدينة البررة.
وأكد ان المذهبية مرض خطير والكلام الذي يطلقه يوميا المسؤولون لنبذ التفرقة، لا نجد له صدى في مواقعنا، فاذا كان الجميع يعلن انه ضد المذهبية والطائفية، فيعني انها لقيطة لا اهل لها، اذن في حضن من تنمو؟.
وكانت كلمة للكاتب أعلن فيها ان ما دفعني الى هذا العمل هو واجبي الوطني والبعلبكي وايماني بابناء بعلبك، وهؤلاء الاعلام من رجال الفكر والادب والثقافة والفن هم كنوز المدينة، والاضاءة على كوكبة منهم واجب، وما زال هناك الكثير من الكنوز المخفية التي لم يكشف النصاب عنها وعن عطاءاتها.
وختم عيارة: جميل ان يلتقي الاحبة مع بعضهم البعض في هذا الجمع النخبوي البعيد كل البعد عن التعصب الطائفي والمذهبي الذي يدمر حتى الحرف الذي ننطقه، ومن المهم التركيز على ما يجمع، والابتعاد عن الذي يفرق ويباعد بين ابناء المجتمع الواحد.

للتوضيح

سقط سهواً في  كتاب وجه بعلبك واعلامها الإشارة  إلى أن الدراستين عن الشاعرين مصطفى سنبله وقاسم فرحات هما لصاحب كتاب الشعر الشعبي في البقاع للشاعر والأديب محمود نون الصادر عن إتحاد الكتاب اللبناني عام ١٩٩٩ فإقتضى التنويه

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة