النائب وليد سكرية يعتبر تشدد موسكو في تحالفها مع سوريا له اهداف استراتيجية في المتوسط

اعلن النائب وليد سكرية ان امتلاك ايران للسلاح النووي يسقط دور اسرائيل في المنطقة باعتبارها حامية للمصالح الامريكية  ويهدد امنها. واضاف سكرية خلال لقاء مع تيار دعم ثقافة المقاومة في منزل عضو المجلس البلدي الأستاذ مصطفى الشل  ان ما يهدد الكيان الصهيوني ثلاث: مجتمع مقاوم، امتلاك القدرات العسكرية والاقتصادية والتطور الصناعي والتكنولوجي. وهذا ما كان يسعى اليه حلف الممانعة ” ايران ، سوريا المقاومة في لبنان وفلسطين” لذلك شنت الحرب عليهم جميعا بغية تمرزيق هذا المحور. واضاف بعد فشل امريكا في تحقيق اهدافها في العراق لجات الى اسلوب الحرب الذكية بديلا عن الحرب الكلاسيكية فاستخدمت وسائل الضغط غير العسكرية منها الحصار الاقتصادي وذرع الفتن المذهبية والقومية . وراى انه بعد الانسحاب الامريكي  من العراق تولدت فرصة لانشاء تحالف يضم ايران والعراق وسوريا ولبنان وفلسطين وبطاقة بشرية تعد 130 مليون نسمة يتوفر في هذا الحلف الامن الغذائي وقادر على التطور التكنولوجي ، وقدرة هذا الحلف لو تحقق تفوق قدرة فرنسا او ايطاليا او بريطانيا . لذلك يحاولن اليوم تفتيت العراق والحرب على سوريا والتخويف من الدور الايراني بحجج مذهبية بعد ان سقطت فكرة الصراع القومي بين الفرس والعرب. واضاف ما يجري في سوريا الان يهدف الى جرها للحلف مع تركيا وقطر والسعودية بوجه حلف الممانعة . واكد سكرية ان تشدد موسكو في تحالفها مع سوريا له اهداف استراتيجية في المتوسط ، فلو سقط النظام السوري سيسقط الدور الروسي في الشرق عبراخراج  الاسطول من الروسي من البحر المتوسط ويحول روسيا الى دولة من الدرجة الثانية . وادى التشبث الروسي بموقفه الى تراجع المطلب الامريطي باسقاط النظام السوري والبحث عن مخارج سياسية .

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة
  • No related posts found.