رئيس بلدية بعلبك دعا لعدم الإنجرار وراء اي ردود فعل سلبية تجاه النازحين

جال رئيس بلدية بعلبك حمد حسن على رأس وفد من اعضاء المجلس البلدي على اماكن سقوط الصواريخ التي سقطت ليل امس، في الحي الغربي لمدينة بعلبك في الشراونة، التل الابيض، محطة تحويل الكهرباء والمنازل المتضررة في البساتين، حيث اطلع على الاضرار في منازل كمال رمضان، ديب الشياح واحمد موسى كسر.

واكد حسن “صمود المدينة في وجه المستهدفين، وقال:الرسالة وصلت، وكان من المفروض ان تكون في الاتجاه المعاكس، مشيرا “ان مدينة بعلبك تاريخها مصان بالعيش المشترك من جميع الطوائف، لكن هذه الصواريخ التي تطلق ضمن ردات الفعل لا تفرق بين مواطن وآخر وتسيء للاجئ السوري في المدينة والجوار”.

ودعا الدولة اللبنانية ل “القيام بواجبها الرسمي والعسكري والامني، وتأمين الحماية للمجتمع البعلبكي، والابتعاد عن ردات الفعل في مدينة الامن والامان والحفاظ على العيش المشترك”.
إعتبر رئيس بلدية بعلبك ان “الإرادة الألهية نجت بعلبك من الفتنة” وفي المقابل دعا في حديث تلفزيوني الى “عدم الإنجرار وراء اي ردود فعل سلبية تجاه النازحين السوريين”.

وأوضح أن الصاروخ الذي طال منزلا في بعلبك واصاب فتاة يعود لرجل من اهل السنة متسائلا “رسالتكم وصلت ولكن الى من ترسلون رسائلكم؟”. وأشار الى أنه “لن نتعاطى بردة الفعل ولا ننسى لأخواننا السوريين حضانتهم لنا في حرب تموز”.

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة