بلدية بعلبك تقيم افطارها السنوي

أقامت بلدية بعلبك حفل إفطارها السنوي في مطعم النورس في بعلبك ، برعاية مسؤول منطقة البقاع في حزب الله النائب السابق محمد ياغي، في حضور النائبين علي المقداد ومروان فارس، رئيس بلدية بعلبك حمد حسن وأعضاء المجلس البلدي،  رئيس جهاز أمن السفارات العميد نبيل مظلوم، نائب رأس جهاز أمن الدولة العميد محمد الطفيلي، قضاة، ضباط قوة الأمن الداخلي، رئيس جمعية تجار بعلبك وأعضاء الهيئة الإدارية ومخاتير بعلبك بالإضافة للاعلاميين

بداية النشيد الوطني افتتاحا، فكلمة لعريف الاحتفال سامي رمضان، ثم تحدث رئيس بلدية بعلبك حمد حسن، الذي قال:”بالتعاون مع العمل البلدي في حزب الله وحركة أمل ومع الأحزاب الوطنية والإسلامية المعنية، نعمل على تحقيق مشاريع استراتيجية ترفع من مستوى المدينة والجوار”.

وتحدث عن جملة مشاريع للبلدية منها ” تنفيذ المواقف المدفوعة سلفا في الوسط التجاري ، وإنجاز المرحلة الأخيرة من معمل النفايات ، وشق طرق جديدة تحتاجها المدينة ومنها الرينغ ، وتجميل ساحات المدينة”.

ثم تحدث ياغي الذي قال: ” تنفذ البلدية مشاريع ضرورية وحيوية جدا بالنسبة للمواطن البعلبكي ، ونتطلع إلى هذا المجلس البلدي لإنجاز مشاريع كثيرة وكبيرة، فمسيرة الإنماء بدأت بخطوات وهي تشق طريقها رغم كل الصعاب والعقبات والموانع “.

وقال: “المقاومون هم من جعلوا للبلد وللدولة سيادة، ونحن الذين حفظنا وجود هذا الوطن ، وذلك ليس منة، بل كنا نؤدي واجبا وطنيا وشرعيا وإنسانيا وأخلاقيا “.

أضاف: “منذ انطلاقة المقاومة كانت توجه إلينا تهمة الإرهاب، وكانت الإدارات الأميركية المتعاقبة ترفع هذه التهمة ظنا أنهم بهذا الأسلوب الخسيس يستطيعون قهرنا وإضعافنا حتى نخرج من دائرة المواجهة والصراع مع العدو الصهيوني، فالإدارات الأميركية دائما في خدمة الكيان الصهيوني، ولكن للأسف تتخذ الدول الأوروبية موقفا مشابها بإعلانها أننا إرهابيون”.

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة