ياغي : المقاومة أعدت العدة لمواجهة مفصلية نهائية مع العدو

نظم “تيار دعم ثقافة المقاومة” لقاء حواريا مع مسؤول منطقة البقاع في “حزب الله” النائب السابق محمد ياغي، بمناسبة يوم القدس العالمي، في منزل عضو المجلس البلدي لمدينة بعلبك مصطفى الشل، في حضور رئيس بلدية بعلبك الدكتور حمد حسن، رئيس اتحاد بلديات بعلبك حسين عواضة وفاعليات سياسية واجتماعية.

استهل الشل اللقاء، مؤكدا “ضرورة إعادة توجيه الصراع مع العدو الصهيوني، ومواجهة مشاريع التهويد والاستيطان والاحتلال لأرض فلسطين”.

ياغي

ورأى ياغي أن “الإمام الخميني حينما أعلن آخر جمعة من شهر رمضان المبارك يوم القدس العالمي، أراد أن يؤكد أن هذه القضية ستبقى حية ولا يمكن أن تموت، ولا يمكن أن يختصرها شعب بمفرده، لأنها قضية أمة وقضية كل المؤمنين في هذا العالم سواء أكانوا مسلمين أم مسيحيين”.

وتابع :”كانت القدس هي الأساس في مرتكزات مقاومتنا الإسلامية في لبنان منذ انطلاقتها، وكان الشعار: زحفا زحفا نحو القدس، وقد مرت القضية الفلسطينية منذ أكثر من ستة عقود، ولم تزل، بمخاطر ومشقات ومصاعب ومؤامرات ومشاريع كثيرة من أجل تصفيتها والقضاء عليها، ومحاولات تهويد القدس وفلسطين تتواصل، ولكن تجربة المقاومة في لبنان تبرهن أنه بمقدورنا أن نصل إلى تحرير القدس وفلسطين”.

وسأل :”ماذا ستحقق المفاوضات بين السلطة الفلسطينية والعدو الإسرائيلي، إذا كان 80 % من فلسطين تحت السيطرة الصهيونية؟”، معتبرا أنها “مفاوضات عقيمة”.

وطالب ب”وضع خطة جديدة، ومشروع وطني حقيقي، يعتمد على شعوب المنطقة وليس على أنظمتها”.

رأى أن “كل الحدود مع فلسطين ستفتح جبهاتها، من مصر إلى سوريا والأردن ولبنان، وهذا أمر ليس ببعيد، لن تبقى هناك حدود تمنع وصول المجاهدين والمقاومين إلى قلب الوطن الفلسطيني المحتل”.

واعتبر القرار الأوروبي بوضع حزب الله على لائحة الإرهاب ” وصمة عار على جبين الاتحاد الأوروبي، وهو قرار صهيوني بامتياز يخطط له منذ عشر سنوات، المراد منه تشويه صورة المقاومة والتضييق عليها، لأنهم يدركون أن المقاومة في لبنان تستعد لمعركة فاصلة، وهذا القرار لن يفت من عزيمتنا، ولن يجعلنا نتراجع قيد أنملة”.

وأكد أن المقاومة “أعدت العدة لمواجهة مفصلية نهائية مع العدو الصهيوني، من أجل تحرير الأرض والمقدسات والإنسان، وندرك تماما أن النصر حليفنا بإذن الله”.

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة