تجمع شباب بعلبك: من وضع عبوة الضاحية هو نفسه من فجر مسجدي طرابلس

دان “تجمع شباب بعلبك” في بيان “التفجير الآثم في طرابلس” ورأى أن “من وضع العبوة في الضاحية الجنوبية لبيروت، هم أنفسهم من وضعوا العبوات أمام المساجد في طرابلس، وأن هؤلاء لا هم لهم الا العمل على نشر الفتنة، تارة بين المسلمين والمسيحيين، وتارة اخرى بين المسلمين أنفسهم سنة وشيعة”.

ودعا السياسيين الى “خطاب عاقل، ووطني يضمد الجراح، ويمنع الفتنة، ويخفف من الاحتقان القائم بين ابناء الوطن الواحد، وإلى التكاتف والتضامن فيما بينهم، ووضع خلافاتهم جانبا، حرصا على لبنان ووحدة أراضيه”.

وناشد اللبنانيين جميعا “الوقوف صفا واحدا لمواجهة الفتنة، وتجنيب لبنان الاحداث الأليمة التي تعصف بوطننا العربي والإسلامي، فالإرهاب واحد، لا يفرق بين منطقة وأخرى”.

وأشاد التجمع ب”زيارة سماحة الوكيل الشرعي العام للسيد الخامنئي في لبنان الشيخ محمد يزبك، لسماحة مفتي بعلبك الهرمل الشيخ بكر الرفاعي”، معتبرا أن “من شأنها رص الصفوف في بعلبك، وتجسيد الوحدة بين أبنائها، وإعطاء نموذج فريد للعيش المشترك”.

وختم “نتمنى للشهداء الرحمة، وللجرحى الشفاء، وحمى الله لبنان واللبنانيين من كل سوء”.

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة