يزبك زار الرفاعي في بعلبك: لسنا مع الأمن الذاتي وعلى الدولة حمايتنا

زار رئيس الهيئة الشرعية في « حزب الله « الشيخ محمد يزبك يرافقه رئيس بلدية بعلبك الدكتور حمد حسن  الشيخ بكر الرفاعي على رأس وفد ضم: النائب علي المقداد وعلماء ومخاتير وفاعليات المنطقة، وجرى التداول في الاحداث الراهنة، واستنكرا الجريمة الإرهابية النكراء التي ارتكبت بحق المصلين في مسجدي التقوى والسلام في طرابلس.
اعتبر الشيخ يزبك ان « اليد التي امتدت على الضاحية الجنوبية هي نفسها التي امتدت امس على طرابلس، والذين يسعون لإشعال الفتنة في كل الوطن وتمزيقه يريدون ايضا تفجير الساحة لإرضاء المتآمرين على امتنا «.
وأضاف: «لذلك نقول إن الجريمة واحدة والجرح واحد والمصير واحد، مهما حاول البعض ان يمزق الوطن وابناءه، وسنبقى يدا واحدة متضامنة في مواجهة كل ما يحاك لنا لإبعادنا عن بعضنا البعض «.
وطالب يزبك بـ»تشكيل حكومة قادرة وجامعة لمعالجة هذه الاوضاع، وقطع الطريق على خفافيش الليل الذين يفجرون لصالح الاعداء، فنحن لسنا مع الامن الذاتي، ولكن على الدولة ان تقوم بالحفاظ على الامن والاستقرار وتحفظ أمن المجتمع».
بدوره قال الشيخ الرفاعي: «إن يد الاجرام التي تطال كل اللبنانيين هي جزء من مسلسل هدفه إدخال لبنان في مشروع الفتنة «، داعياً وسائل الإعلام «عند وقوع مثل هذه الجرائم إلى وقف التحليلات التي تزيد في المأساة، والمطلوب ان لا نحقق للمجرم ما يريده، وان يكون هناك خطاب حضاري للملمة الشعب وتوحيد كلمته لا لبث التفرقة «.
وختم: « نتحمل ألف حاجز تفتيش ولا نتحمل تفجيراً واحداً أو نقطة دم واحدة، ويجب أن ننسق بيننا لنحمي البلد كله، فحماية البلد واجب عيني وليس واجباً كفائياً «. وفي ختام اللقاء أمّ المفتي الرفاعي صلاة الظهر التي شارك فيها الشيخ يزبك والحضور.

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة