مؤتمر مبادرات المجتمع المحلي في بناء السلم في بعلبك اوصى بالحوار والتسامح

اختتمت “الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب” في مدينة بعلبك، مؤتمر “مبادرات المجتمع المحلي في بناء السلم الاهلي في بعلبك الهرمل”، في حضور 150 شخصية سياسية وحقوقية تربوية واكاديمية وصحية وممثلين عن المجتمع المدني والمحلي ووكالات دولية مانحة.

بعد كلمة الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب وتقديم لخمسة باحثين، اختتم المؤتمر بخمس طاولات مستديرة، حملت عناوين: “دور الجمعيات”، “المؤسسات التربوية”، “البلديات”، “رجال الدين والمؤسسات الدينية في بناء السلم الاهلي”، انتهت بتوصيات، بالنسبة لدور الجمعيات في بناء السلم الاهلي، طالب المتحاورون من المؤسسات والوكالات الدولية ب”تمويل مبادرات ومشاريع المجتمع المدني التي تسعى الى تعزيز السلم الاهلي في منطقة بعلبك الهرمل، واقامة شراكة بين الجمعيات المحلية والمؤسسات الدولية المانحة لتنفيذ مشاريع انتاجية تساعد العائلات اللبنانية الفقيرة، وتنظيم ورش تدريب للجمعيات المحلية على طرق ووسائل حل النزاع بالطرق السلمية وبناء السلم الاهلي، وانشاء اتحاد للجمعيات المحلية من مهامه تنفيذ مشاريع تعمل على بناء السلم الاهلي، بالاضافة الى انشاء مراكز مختصة للابحاث والتدريب على وسائل وطرق حماية السلم الاهلي والحوار والتسامح”.

اما على مستوى دور المؤسسات التربوية في بناء السلم الاهلي، طالبوا ب”الحفاظ على الدور التربوي الوطني للمدارس وألا تكون منبرا لبث الافكار التي تزيد التعصب والتشنج، والطلب من لجنة التربية النيابية وضع خطة وطنية استراتيجية تسعى الى تنشئة الاجيال اللبناينة تنشئة صحيحة، وادخال موضوعات تعليم وتدريب ضمن الخطة على حل النزاعات بالطرق السلمية، الحوار، التسامح، المواطنية وحقوق الانسان. وضرورة تدريب الاساتذة على طرق حل النزاعات بالوسائل السلمية، والاستفادة من الاعياد لدمج المدارس في الانشطة والبرامج الترفيهية، تنفيذ حصة اسبوعية تسمّى خدمة مدنية وتفعيل انشطة بين المدارس (رياضية – تربوية – كشفية – ترفيهية)، تبادل الدروس بين الطلاب في المدارس، تنظيم رحلات ترفيهية تشارك فيها المدارس والبلديات للتعرف على عادات المناطق الاخرى (تقارب ثقافي)، انشطة في المدارس عن السلم الاهلي (رسم – بطاقات) وتكليف لجنة من المدارس، الجامعات، المعاهد والبلديات تتابع عملية تعزيز السلم الاهلي ونشر ثقافته”.

وعن دور البلديات في بناء السلم الاهلي، أكدتوا “ضرورة انشاء لجان تهتم ببناء السلم الاهلي تضم ممثلين عن المجتمع الاهلي والمحلي، تعزيز التفاعل بين المجتمع المدني والبلديات من خلال دعم البلديات لمبادرات بناء السلم الاهلي التي تقوم بها الجمعيات، قيام البلديات بمبادرة تنسيقية بين مؤسسات المجتمع الدولي ومؤسسات المجتمع المدني العاملة في مجال بناء السلم الاهلي، تلبية احتياجات الاهالي (نتيجة دراسة الاحتياجات الحقيقية للمواطن)، التشبيك بين البلديات عبر تنظيم لقاءات دورية ومشاريع مشتركة تهدف الى بناء السلم الاهلي (مخيمات صيفية – حفلات – نشاطات ثقافية – رحلات تعارف – دورات رياضية)، دعم برامج تربوية في المدارس تهدف الى بناء السلم الاهلي عبر انشطة توعوية وثقافية واجتماعية”.

وركزت التوصيات الخاصة بدور رجال الدين والمؤسسات الدينية في بناء السلم الاهلي على “تعديل عمل لجنة الاصلاح كي لا يؤثر عملها على الاجهزة الامنية والسلطة القضائية، مساعدة رجال الامن في حال وقوع اشكالات لناحية التبليغ، تنظيم زيارات بين مختلف المذاهب في المناسبات، تنظيم ندوات وانشطة بين شباب من مختلف المذاهب للتعارف وازالة الحواجز بحضور واشراف رجال الدين، احياء مناسبات دينية مشتركة جامعة، ضبط الخطاب الديني لرجال الدين ليكون واعيا وجامعا”.

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة