سفيرة هولندا رعت اطلاق مشروع خطوة نحو الانتخابات البلدية في بعلبك

اطلقت الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب “مشروع خطوة نحو الانتخابات البلدية” في احتفال اقيم في قاعة تموز في بعلبك في حضور راعية الاحتفال سفيرة مملكة هولندا في لبنان السيدة هيستر سومسن، المقدم حيدر مظلوم ممثلا المدير العام لقوى الامن الداخلي، الرائد حسنين القرصيفي ممثلا المدير العام للامن العام، مؤسس ورئيس الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب الدكتور رامي اللقيس، السيد محمد معاوية ممثلا اتحاد بلديات بعلبك، رؤساء بلديات، مخاتير، مدراء مدارس وفعاليات.

بعد النشيد الوطني وعرض فيلم عن المشروع وتقديم اغنية “بدي شارك” للفنان مروان سماحة تحدثت عريفة الاحتفال ظريفة بلوق فاشارت الى ان المشروع يهدف “الى تدريب 300 سيدة من 14 بلدة في محافظة بعلبك الهرمل على العمل البلدي وتمكينهن من المشاركة الفاعلة في انتخابات 2016”.

واكد اللقيس “ان تمكين الناس وإشراكهم في القرارات الاساسية التي تؤثر في حياتهم هو رؤيتنا الإستراتيجية، واشراك المرأة في القرارات المحلية هو تفصيل عملي وجدي لتعزيز ثقافة المشاركة بشكل عام من خلال اشراك شريحة توازي في عددها نصف المجتمع وفي قيمتها أغلى ما في الحياة، فمشروعنا اليوم هو خطوة أو حلقة من سلسلة برامج قد اطلقناها في استراتيجية الجمعية 2014-2017، والتي تتناول اربعة عناوين هي: تعزيز ثقافة المشاركة في المجتمع، دعم برامج زيادة الدخل وكسب الرزق، بناء السلم الأهلي وتعزيز الخدمات الانسانية الاساسية والدعم القانوني”.

اضاف :”ان المشاركة في القرار، بالاضافة الى انها حق سياسي انساني كامل، هي تعزز بناء الوحدة الاجتماعية وتعطي ابناء المجتمع الوسيلة الكفيلة بالاشتراك في المسؤولية، والحق في الرقابة، ومنها تتأتى نتائج عديدة ابرزها: تحسن مستوى اداء الهيئات المنتخبة وذلك حكما ينعكس تحسين في الخدمة العامة، يعني خير عام لجميع المواطنين”.

واشار الى ان “اشراك المرأة في القرار البلدي يتعزز بقناعتنا ان دور البلدية الاساسي هو دور تنموي تغييري ومن هنا يحاول مشروعنا ان يسهل مشاركة المرأة في القرار البلدي التنموي من خلال الدعم الثقافي والفكري للقضية، تمكين السيدات الراغبات في المشاركة وتطوير مهارات التواصل والاقناع لديهن”.

سومسن
بدورها اشارت سفيرة مملكة هولندا في لبنان هيستر سومسن إلى ان “المرأة سوف تغير طبيعة القوة بدلا ان تغير القوة طبيعة المرأة، وان اشراك المرأة المتساوي مع الرجال بالتأكيد يساهم في مستوى العدالة والشرعية في الديمقراطيات العالمية”.

اضافت :”ان مشروع خطوة نحو الانتخابات البلدية يساهم في تعزيز دور المرأة في المشاركة السياسية وان المشروع سيساهم في تغيير سوء تمثيل المرأة في السياسة خصوصا انه يفعل دور 300 سيدة في منطقة بعلبك الهرمل في المشهد السياسي المحلي، ونحن كلنا امل بان تستفيد السيدات من التدريبات التي يتضمنها المشروع والتي ستمكن بعض المشاركات في اطلاق حملاتهن الخاصة للانتخابات القادمة”.

واشارت الى ان النساء “لسن ممثلات بشكل منصف في السياسة اللبنانية لا على المستوى الوطني ولا حتى على المستوى المحلي حيث تشكل مشاركة النساء فقط 2% من الجسم السياسي في لبنان وفي بعلبك الهرمل مثلا تحتل النساء فقط 11 مقعدا من اصل 805 مقعدا رغم ان النساء في هذه المنطقة مثقفات كالرجال كما هن ناجحات في المشاريع الاقتصادية”.

واعتبرت سومسن ان “لبنان يمدح لكونه واحدا من الديموقراطيات القليلة في الشرق الاوسط لكن هل نستطيع ان نتكلم عن ديمقراطية حقيقية عندما نعرف ان 98% ممن يمثلون مصالح الناس هم رجال؟ فهذا الواقع يجب ان يتغير وانا مؤمنة بان مشروع الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب سوف يشكل خطوة اساسية في هذا الاتجاه وسوف يساهم بشكل كبير في بناء المجتمع اللبناني”.

وفي ختام الاحتفال تم تخريج دفعة من طلاب معهد الالكترونيك والفنون التجارية “ECC” كما تم قطع قالب الحلوى احتفالا بإطلاق مشروع “خطوة نحو الانتخابات البلدية”.

 

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة
  • No related posts found.