اعتصام امام سرايا بعلبك بدعوة من رابطة مخاتير بعلبك

Posted by:

 

نفذ اعتصام أمام سراي بعلبك الحكومي، بدعوة من رابطة مخاتير المنطقة احتجاجا على الأخطاء الفادحة الواردة في سجلات النفوس الجديدة والمطالبة بإعادة اعتماد السجلات القديمة التي ختمت بالشمع الأحمر، ريثما يتم تصحيح الأخطاء من قبل لجنة مختصة تشكل برئاسة محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر.

تقدم المعتصمين: المفتي الشيخ بكر الرفاعي،رئيس بلدية بعلبك الدكتور حمد حسن ممثلا” برئيس اللجنة الاعلامية في البلدية الاستاذ مصطفى الشل،عضوا مجلس بلدية بعلبك(رئيس اتحاد بلديات بعلبك حسين عواضة،رئيس لجنة الشرطة والحراس النقيب محمد طه)، رئيس بلدية بريتال عباس زكي إسماعيل ، رئيس بلدية نحلة علي يزبك، رئيس بلدية بعلبك السابق غالب ياغي، مخاتير بعلبك وقرى القضاء ووفد من تيار المستقبل وفاعليات اجتماعية.

بلوق
واعتبر امين سر رابطة مخاتير بعلبك المختار أحمد بلوق أن “بعلبك هي العز والمقاومة والثورة على الظلم والطغيان، كما هي مدينة التاريخ والحضارة والتألق عبر الأزمان، من المعيب أن يتم التعامل معها بهذا الاستخفاف في سجلات النفوس ، فتشطب أسماء، وتستبدل أسماء العائلات ، ويصبح الذكر أنثى والأنثى ذكرا، ويشطب من صححوا قيودهم أو استحصلوا على الجنسية اللبنانية بعد معاناة، وتستبدل تواريخ الولادة، ويتعود المتأهلون إلى العزوبية بعدما أنجبوا الأولاد. نأسف لما حصل، ونناشد وزير الداخلية المشهود له بالجدية في متابعة الأمور أن يضع حدا لما حصل من أخطاء كارثية غيرت وبدلت القيود”.

أسعد

بدوره، مختار بلدة معربون عبد الغفار أسعد، الذي شطب اسمه من السجلات الجديدة ، استهل كلمته شاهرا صورة عن وثيقة ولادته التي استحصل عليها قبل أيام من دائرة الإحصاء نقلا عن المايكروفيلم، قال: ” حين تتغير الشهرة من المخول بذلك غير القضاء المدني، وحين تشطب اسماء دونت بموجب الاحصاء من ينصفهم وحين لا ترد اسماء بين العامين 1962 و1975 لأن وثائقهم احترقت في الأحداث اللبنانية ما ذنب أصحاب تلك الوثائق، وحين تختفي مئات بل آلاف الوثائق الصحيحة المدونة بين العامين 1976 و2000 ما ذنب اصحاب العلاقة الذين قاموا بتسجيل ابنائهم حسب الأصول واستحصلوا على بيانات قيد ومستندات رسمية؟ أين كانت رقابة الاحوال الشخصية ولما لا تؤخذ هذه المعطيات بعين الاعتبار؟”.

وسأل: “من المسؤول عن تنفيذ الوثائق المغلوطة، وإذا نفذت لماذا أعطونا إخراجات قيد صحيحة عن وثائق مغلوطة؟”، لافتا إلى أن “الخانة الوحيدة التي بقيت سليمة من كل الشوائب في السجلات هي خانة المذهب”.

الشل
وتحدث الشل باسم رئيس بلدية بعلبك فقال: “كأن هذه المنطقة لا يكفيها ما حرمت منه على مر السنوات ، ينبغي عليها دائما أن تدفع الثمن، نراهم يعينون أشخاصا يريدون الانتقام من منطقة المقاومة ، فزوروا سجلات النفوس، وهذه القضية نتوجه بها إلى كل من يعنيهم الأمر ، وإلى كل الغيارى على المنطقة المحرومة التي يدفعونها لتكون ضد الدولة، ولكن هذا ما لن نسمح به ، فنحن جزء من الدولة وإن كانت غائبة عن إنماء منطقتنا. إننا باسم بلدية بعلبك وباسم كل الغيارى والشرفاء، نرجو من معالي وزير الداخلية والبلديات الإيعاز لمن يلزم من أجل إعطاء صلاحيات استثنائية لمأمور نفوس بعلبك وتشكيل لجنة في بعلبك برئاسة محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر لتصحيح الأخطاء”.

عواضة
بدوره، قال عواضة: “نحن جماعة نلتزم الأنظمة والقوانين المرعية ونتعاطى مع الأمور بمسؤولية، نطالب الدولة بإنصافنا وتصحيح الخطأ الفادح الذي حصل في سجلات دائرة نفوس بعلبك ، فقد كنا نتمنى التخلص من الملفات المهترئة ، واستبشرنا خيرا بكلام المدير العام للأحوال الشخصية عندما زارت بعلبك وأكدت أن السجلات الجديدة استغرق العمل بها ثلاث سنوات، وإن وجدت فيها أخطاء فهي ستكون بسيطة، فإذا بنا أمام كارثة كبيرة. نطالب بإعطاء صلاحيات استثنائية لدائرة نفوس بعلبك وتشكيل لجنة معطاة الصلاحية الكاملة لتصحيح الأخطاء برئاسة المحافظ، فالدولة تتحمل مسؤولية ما حصل، وعلى الدولة معالجة الخطأ ورفع هذا الظلم، وإننا نرفض تحميل الأهالي أعباء إضافية للانتقال إلى بيروت للمراجعة بشأن تصحيح أخطاء ارتكبتها المديرية العامة للأحوال الشخصية”.

الرفاعي
وتكلم الشيخ أيمن الرفاعي معتبرا أن “ما حصل في سجلات نفوس بعلبك ليس خطأ مطبعيا، وإنما يرتقي التزوير في السجلات وشطب بعض العائلات والأفراد وتغيير الوقوعات والتشوهات إلى مستوى كارثة وطنية ولو حصل ذلك في أي منطقة أخرى لأدى إلى إقالة الحكومة أو إقالة وزير أو إقالة المسؤول المعني عن هذا الخطأ . وقد تبين بعد ثلاث سنوات أنه عمل مرتجل وفوضوي ولا يرتقي إلى مستوى عمل أي مبتدئ”.

اسماعيل
وألقى اسماعيل كلمة فال فيها: “نحيي الإحساس بالمسؤولية لدى أهلنا أمام الخطر الذي حل بهم ، ونشكر المخاتير الذين قاموا بواجبهم ، ونتوجه بكلامنا إلى المسؤولين والمعنيين، فالهوية وسجل القيد هو آخر معقل للانتماء الوطني، إذا سقط لا يعود هناك مبرر لوجود دولة أو مؤسسات. نحن أمام خطر كبير، بأن الاستهتار وصل إلى هذا الحد. كفى، إننا نضع هذا الموضوع أمانة بيد وزير الداخلية لمعالجته بأسرع وقت”.

المقررات
وتلا المختار أحمد طليس مقررات الرابطة التي طالبت “بوقف العمل فورا بالسجلات الجديدة واسترداد القديمة والعمل بها، ريثما يتم معالجة الوضع وتعيين لجنة فورية مركزية في دائرة نفوس بعلبك”.

وحملت الرابطة كامل المسؤولية في ما حصل إلى لجان الاستنساخ “التي لم تعتمد معيارا واحدا أثناء عملية النسخ”، مناشدة مجلس شورى الدولة ان “يضع يده على هذا الملف الفضيحة التي طالت المنطقة”.

وحذرت من أن “هذا الاعتصام ما هو إلا البداية، وفي حال لم يتم الإسراع في معالجة هذه الفضيحة فالخطوة التالية ستكون باتخاذ قرار يقضي بتسليم كافة أختام المخاتير إلى محافظ بعلبك”.

كما القى المفتي الشيخ بكر الرفاعي،كلمة اكد فيها على حق اهل بعلبك بالحصول على اخراجات قيد صحيحة،مؤكدا” ضرورة الاسراع في معالجة الامر.

Lynx

Comments

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة
  • No related posts found.