كل الترتيبات اللوجستية والفنية والترتيبات الأمنية اللازمة قد أنجزت لإنجاح مهرجانات بعلبك الدولية

أكد رئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس، خلال مؤتمر صحافي عقده في مطعم “ليالينا” في بعلبك، في حضور عضوي المجلس البلدي مصطفى الشل وخالد الشمالي، أن “كل الترتيبات اللوجستية والفنية والترتيبات الأمنية اللازمة قد أنجزت لإنجاح مهرجانات بعلبك الدولية التي تنطلق رسميا في السابع من تموز الحالي”.
وقال: “أحببنا ان نلتقيكم اليوم، ونحن على بعد ايام قليلة من انطلاقة مهرجانات بعلبك الدولية. وهنا أود من خلالكم أنتم الاعلاميين إيصال رسالة إلى كل اللبنانيين بأن يزوروا بعلبك ومهرجاناتها الدولية التي تبلغ هذا الموسم 61 عاما على تأسيسها”.
واكد ان “الوضع الامني في بعلبك والبقاع الشمالي مطمئن جدا ومستقر ولن يكون هناك اي ازعاج للزائرين، وكل المعنيين بهذه المهرجانات قد استكملوا التحضيرات سواء اللوجستية او الفنية، علما ان التجارب الفنية قد بدأت في القلعة منذ أيام”.
وأضاف: “التدابير الامنية جاهزة ولدينا ملء الثقة بالقوى العسكرية والامنية، علما أن الأمن لن يكون فقط خلال فترة المهرجانات انما سيستمر لتعزيز الامن في المنطقة”.
وتابع: “إذا أردنا أن نجري إحصاء لنسبة الحوادث في البقاع، فهي لا تتجاوز نسبة ما يحدث في باقي المناطق اللبنانية، ولكن الذي نشكو منه، وبناء عليه تحركنا وقمنا بمراجعات عديدة في اكثر من مكان مع المعنيين، هو طلبنا بسرعة التحرك والتدخل الفوري للقوى الأمنية لدى حدوث جريمة ما أو إشكال، وليس ان يترك ليتخذ الحادث أبعادا سلبية”.
واعتبر أن هذا “لا يتم الا من خلال الجهوز التام للقوى الامنية والعسكرية لقمع المخالفات والقبض على المخلين”.
ولفت إلى أن “مجلس الوزراء سيعقد جلسة مخصصة لمناقشة الوضع الامني في البقاع وبعلبك – الهرمل”.
وأعرب عن أمله “أن تكون المهرجانات لهذا العام بادرة خير للبعلبكيين خصوصا واللبنانيين عموما”.
وختم منوها بالمتابعة الحثيثة للوضع الأمني “من المحافظ بشير خضر وقيادة الجيش والأجهزة الأمنية الذين يقومون بواجبهم على أكمل وجه في مجال المتابعة اليومية للوضع الأمني، وخصوصا خلال فترة المهرجانات بحيث سيكون هناك انتشار أمني على امتداد الطرقات الدولية لتوفير الأجواء الآمنة لزوار مهرجانات بعلبك الدولية”.
الشل
بدورها، مديرة ثانوية جودت حيدر الريمية هدى الشل أشارت إلى أن “مشروع الخدمة المجتمعية لطلاب الثانوية كان السياحة في بعلبك، تحت عنوان “شمسك يا بعلبك ما بتغيب” لإظهار الصورة الثقافية والحضارية الحقيقية لبعلبك وأبنائها، لأن بعض الحوادث التي تحصل هي غريبة عن مجتمعنا البعلبكي المحب للضيف والحياة، فبعلبك هي مدينة الشاعر خليل مطران والإمام الأوزاعي والفنان عبد الحليم كركلا وغيرهم من الكبار”.
وقالت: “تم تنفيذ الخطوات بالتعاون مع بلدية بعلبك والجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب، وتشمل زرع الأزهار وتعليقها على أعمدة الإنارة هلى الطريق المؤدية إلى قلعة بعلبك، عرض قصائد لشعراء بعلبكيين ولبنانيين وأجانب نظموا شعرا عن بعلبك، تقديم عروضات فنية ولوحات دبكة فولكلورية ورقصات تراثية بعلبكية يوم افتتاح المهرجانات لاستقبال الزائرين، إنشاء صفحة على “الفايسبوك” باسم المشروع، توزيع منشورات سياحية عن بعلبك ومعالمها التاريخية وتصوير أفلام تظهر الوجه الحضاري لبعلبك وتحميلها على “اليوتيوب”.

comments

Powered by Facebook Comments

0
  مواضيع مشابهة
  • No related posts found.